الثلاثاء، 18 أكتوبر، 2011

وصول الاسرى المحررين الى الاردن وسوريا وتركيا وقطر




 
 وصول الأسرى الفلسطينيين المحررين عند منتصف الليل إلى الاردن وسوريا وتركيا وقطر قادمين من العاصمة المصرية القاهرة على متن طائرات خاصة، وذلك بعد الإفراج عنهم ضمن صفقة التبادل بين حركة حماس وإسرائيل.

وقد وصل الى تركيا 10 أسرى فيما حطت طائرة في مطار دمشق تضم 16 أسيرا، بينما وصلت الى العاصمة الأردنية عمان الأسيرة أحلام التميمي، فيما وصل فجر اليوم الى قطر 15 اسيرا.

وكان في استقبال الأسرى الفلسطينيين في سوريا العديد من الوزراء السوريين بالإضافة الى قادة الفصائل الفلسطينية في سوريا ومجموعة من الفنانين السوريين، بالإضافة الى المئات من الفلسطينيين والسوريين الذين احتشدوا في قاعة الانتظار بالمطار وسط فرحة عارمة، وتعالت الاعلام الفلسطينية والسورية والهتافات التي تطالب بالافراج عن جميع الاسرى.

وفي الأردن حظيت الأسيرة احلام التميمي باستقبال حافل من أقربائها ونشطاء حزبيين ونقابيين ومواطنين رفعوا الأعلام واللافتات التي ترحب بها.

وفي تركيا لاقى الاسرى ترحيبا كبيرا من القيادة التركية.

وقدم الاسير المحرر المقدسي ربيع الزعل الشكر الكبير للشعب السوري على الاستقبال الكبير الذي حظي به الأسرى، وقال " اخترت إبعادي الى سورية لانها الدولة الأقرب الى فلسطين، ووجودي فيها سيبقي لدي الامل بالعودة".

وأضاف الزعل لقد أمضيت 13 عاما داخل سجون الاحتلال ومشاعري ممزوجة بالفرح والحزن لخروجي من سجون الاحتلال وبقاء زملائي داخل الأسر.

فيما بارك الأسير المحرر معتصم موقدي الذي امضى 17 عاما داخل زنازين الاحتلال للشعب العربي الفلسطيني بالنصر الذي حققته المقاومة بالإفراج عن الأسرى، مؤكدا انه على ثقة كبيرة بان الأسرى سيخرجون بفضل المقاومة الفلسطينية.

من جانبها أكدت احلام التميمي ان المقاومة المسلحة هي التي ستحرر فلسطين، وان العدو الإسرائيلي لا يفهم سوى لغة السلاح، مرسلة تحياتها للأسرى الذين لم تشملهم الصفقة.